إقرأ أيضا

العالم المغربي كمال الودغيري يوضح أهمية ونتائج مهمة "سبايس إكس"

العالم المغربي كمال الودغيري يوضح أهمية ونتائج مهمة "سبايس إكس"
الإثنين 3 غشت 2020 - 15:39

عاد رائدا فضاء أمريكيان بأمان إلى الأرض الأحد في مركبة “سبايس إكس” بعد شهرين امضاهما في محطة الفضاء الدولية، في ختام مهمة ناجحة تمهد لرحلات منتظمة مأهولة مع هذه المركبة الفضائية الجديدة لوكالة ناسا.

وفي أقل من ساعة، انتقل بوب بيهنكن وداغ هورلي بمركبة “كرو دراغون” من سرعة 28 ألف كيلومتر في المدار إلى سرعة 24 كيلومترا في الساعة وقت الهبوط، وقد فتحت أربع مظلات كبيرة للمساهمة في التخفيف من السرعة.

وهبط الرائدان قبالة بينساكولا في خليج المكسيك، وهو موقع تم اختياره لتجنب عاصفة مدارية تضرب المنطقة.

وتنهي هذه الرحلة إلى محطة الفضاء الدولية الاحتكار الروسي في الوصول إلى المحطة منذ أن علّق الأمريكيون برنامج مكوكاتهم الفضائية في يوليوز 2011. وستستخدم “ناسا” مركبة “كرو دراغون” مرتين في السنة لإرسال أربعة رواد إلى المحطة في وقت واحد.

عن نتائج هذه المهمة وأهميتها العلمية والتجارية يحدثنا كمال الودغيري، مهندس اتصالات في مركز الدفع النفاث بوكالة الفضاء الأمريكية ناسا في باسادينا، كاليفورنيا:

 

 

المصدر : ميدي1
البث المباشر لقناة مدي 1 تي في :
عاجل