البرنامج
بعد موسمين متتالين مليئين بلحظات مثيرة عاشها المتسابقون في مناطق الشمال الشرقي والجنوب الغربي للمغرب، برنامج '' إينكما ''، البرنامج الأول في المغامرة والاكتشاف، يعود من جديد في موسمه الثالث مع عادات ومناطق مغربية غنية ورائعة.

موسم جديد، ومسار جديد، لقاءات جديدة ورائعة مع السكان من مختلف مناطق المغرب ورصد لأجمل التقاليد، قواعد جديدة للمنافسة ، وتحديات جسدية، ستة فرق جديدة مكونة من عضوين اثنين، المرشحون سينخرطون في سباق و تنافس مكون من 8 مراحل، بعد ذلك فريق واحد فقط سيفوز بما قيمته 200.000درهم.

الموسم الثالث من برنامج " إينكما" يأخذ المشاهدين والمرشحين إلى طريق جديد يربط بين المدن الكبرى على الساحل الأطلسي. بدءا من الرباط وإلى غاية شاطئ لكزيرة بالقرب من مدينة سيدي إفني ، تجتاز الفرق المشاركة مايزيد على ألف كيلومتر، مجتازين بذلك مدن مثل الجديدة و الصويرة والمدينة السياحية أكادير، واختراق مدينتي تارودانت و تافراوت وهي بلدة سياحية، وذلك قبل الوصول لساحل القرية الأمازيغية ميراللفت، التي تشتهر بركوب الأمواج و الصيد التقليدي.

بالإضافة إلى المواقع الطبيعية والمناظر الساحلية الجميلة ، وهذا بالطبع سوف يوفر فرصة لاكتشاف تاريخ و تقاليد المدن و كنوز التراث الثقافي المغربي كمطاحن الحبوب في أيت باها .

وفي كل مرحلة من رحلتهم ، سوف يكون للمرشحين أيضا جلسات مع السكان المحليين للمس كرمهم والمساعدة على التنقل والمأوى ، و أيضا لتقاسم لحظات من البهجة والاسترخاء معهم.

المتسابقين داخل الفرق الستة، قدموا من خلفيات مختلفة، ومن مدن مختلفة ، هم من جميع الأعمار و يمثلون المجتمع المغربي بتنوعه. وسوف يتعرف المغاربة على أنفسهم من خلال هذه الشخصيات التي ستكون مفاجأة للجميع.

اعتماد ميزانية 100 درهم يوميا ، هو البند الأساسي في اللعبة، والعثور على الكنز يتطلب جمع الحد الأقصى من المؤشرات من خلال فك الألغاز ، والاعتماد على القوة البدنية .

ويبقى عبد الله منتصر، وفيا لمكانه بتقديمه للموسم الثالث، من برنامج "إنيكما"، برنامج التحدي والمغامرة والاكتشاف، عبد الله دائما هو سفير البرنامج ووجهه المألوف.

تابعوا، الموسم الثالث لبرنامج "إنيكما"، كل يوم سبت على الساعة التاسعة والربع مساءا، فكونوا في الموعد.