الإثارة والتشويق والعمق الانساني في إينكما التحدي

الخميس 17 أبريل 2014
عدد الراغبين في المشاركة بالبرنامج يتزايد بشكل مستمر، والطلبات تتقاطر على إدارة القناة، والسبب، النجاح الكبير الذي عرفه البرنامج، بإثارته وتشويقه، ومغامراته وتنافسه. عندما يقع خصام بين متسابقين من نفس الفريق، يقوم منتصر بالصلح بينهم، وهم يتذكرون اليوم جيدا، دموع الفرح، ودموع الفراق، لحظات صادقة، وهي ماجعلت رسالة البرنامج تصل وبقوة، لأنها عفوية وصادقة. كل المشاركين لديهم قصة رائعة تجمعهم، ولديهم هدف يحققونه، فياترى، ماذا سيفعل الفريق الفائز بالقيمة المالية للجائزة؟ هذا ماستجدونه في حلقات برنامجكم، إنيكما التحدي. قصص غريبة وعجيبة، عاشها فريق البرنامج أثناء التصوير، مغامرة إنسانية، تختزل الواقع المغربي. كل مرحلة كانت تعطي للمشاركين نفس جديد وروح رياضية، تشجعهم وتحمسهم أكثر. ولكن الخمول كان يظهر أحيانا على المشاركين، في بعض اختبارات اللعبة الفردية، التي لا يتعاملون معها بمحمل الجد، وهي التي تتطلب في الغالب، إلى تخطيط لاجتيازها. عبد الله وعبد اللطيف، عثمان ونبيل، لبنى وهاجر، جمال وكمال، فاطمة الزهراء، وكوثر، إلياس ونوال، عاشوا تجربة في قمة الروعة مع الجميل والممتع والنافع، في برنامجكم الواقعي، برنامج إنيكما التحدي.
تنقيطكم  
شارك
التدوينات السابقة
تفاعل السكان والناس يفشل بعض مراحل التصوير
11/04/2014
تحدي 100 في المائة مغربي
08/04/2014
العقبات والمشاكل التقنية
28/03/2014