دراسة تؤكد أن كمية فيروس كورونا تكون عالية لدى الأطفال دون الخامسة

دراسة تؤكد أن كمية فيروس كورونا تكون عالية لدى الأطفال دون الخامسة
الجمعة 31 يوليوز 2020 - 16:30
كشفت دراسة نشرت يوم الخميس 29 يوليوز أن أنوف الأطفال دون سنّ الخامسة تحتوي على مواد وراثية من فيروس كورونا المستجد أكثر ب 10 إلى 100 مرة مما لدى الأطفال الأكبر سناً أو من البالغين.
 
وأوضح معدّو الدراسة التي نشرتها مجلة "جاما بيدياتريكس" الطبية أن هذا الأمر يعني أن الأطفال من هذه الفئة العمرية يمكن أن يكونوا ناقلين فاعلين لفيروس كورونا المستجد في المجتمعات التي يعيشون فيها، وهو استنتاج يتناقض مع الأدبيات الطبية السائدة حتى اليوم.
 
وأجرى الباحثون اختبارات مسحة الأنف ما بين 23 مارس و27 أبريل المنصرمين على 145 مريضاً من شيكاغو كانت درجة مرضهم معتدلة في غضون أسبوع واحد من ظهور الأعراض.
 
وقُسّم المرضى ثلاث مجموعات ضمت أولاها 46 طفلاً دون الخامسة، والثانية 51 طفلاً تراوح أعمارهم بين الخامسة والسابعة عشرة، فيما تشمل الثالثة 48 بالغا بين الثامنة عشرة والخامسة والستين.
 
ولاحظ فريق الباحثين أن الجهاز التنفسي العلوي لدى الأطفال دون الخامسة يحتوي على كمية من فيروس سارس- كوف-2 أكبر بما بين عشرة أضعاف ومئة ضعف من الكمية الموجودة لدى الفئتين الأخريين من المرضى المشمولين بالاختبارات.
 
وأضاف معدّو البحث أن دراسة مخبرية حديثة بيّنت أن تكاثر الفيروس المعدي مرتبط بكمية المواد الوراثية الفيروسية الموجودة لدى الشخص.
 
كذلك سبق أن بيّنت الدراسات أن الأطفال الذين تظهر لديهم شحنة فيروسية عالية من الفيروس المخلوي التنفسي هم أكثر عرضة لنشر المرض.
 
واستنتج معدّو الدراسة التي نشرت الخميس أن "الأطفال دون الخامسة يمكن أن يكونوا تالياً ناقلين مهمين لفيروس سارس-كوف-2 وأن ينشروه في المجتمع ككلّ".
المصدر : ميدي 1.كوم و أ.ف.ب
البث المباشر لقناة مدي 1 تي في :
عاجل