تندوف : عنصر مسلح من البوليساريو يلفظ أنفاسه متأثرا بجروح أصيب بها أمس في اشتباكات تندوف

Embed video MEDI1TV - News
الجمعة 28 فبراير 2020 - 16:57

في مخيمات تندوف جنوب غرب الجزائر، عـُلِم اليوم أن عُنصرا مُسلحا تابعاً للبوليساريو يُدعى عزوز محمد مولود، لفظ أنفاسه اليوم بالمستشفى العسكري بتندوف المدينة بعد إصابتِه بجروح بليغة خلال اشتباكات مَيَّـزت احتفالاتِ ذكرى ما يَعتبره البوليساريو إعلانا للجمهورية الوهمية.

وكان يوم أمس قد تميز بالفوضى التي عمت هذه الاحتفالات بالمخيم المعروف باسم السمارة، حضرته كل ُقيادات البوليساريو. وسادت بعد اشتباكاتٍ بين المُتظاهرين من قبيلة أولاد تيدرارين، الذين دخلوا في اعتصام مفتوح بالمخيم المذكرور، وعناصر مسلحة، ممن يُطلق عليهم ، الأمنُ والدرك والشرطة. 

وقد شوهد زعيمُ الانفصاليين في الصف الأول وهو يأمر عناصرَه بإبعاد المُحتجين.

شهودٌ عيان أكدوا أمس كذلك مقتلَ عنصر من ما يُدعى بالدرك جراءَ سقوطه من سيارة رباعية الدفع ودهسِه بسيارة أخرى. واستمرت الاشتباكاتُ بالحجارة والأيادى وتم القاء القبض على بعض المُتظاهرين ،من بينهم الناشط السالك ولد محمد ولد علي موسى.

يذكر أن الاحتجاجات متواصلة في مخيمات تندوف منذ عدة أسابيع، من طرف المُنحدرين من قبيلةاولاد تيدرارين، للمُطالِبة بتطبيق القانون في حق مُنفذِي اغتيال ولد البخاري بامبا، بعد أن أقدمت عناصرُ من البوليساريو على مساعدة إيديه ولد مُحمد لغضف عام 2013، وديدي ولد عثمان بامبا في الـ10 من الشهر الماضي، على الهروب من سجن الذهيـبِـيَة وهما مُتورطان في اغتيال قريبِهم ولد البخاري بامبا عام 2004.

المصدر : MEDI1TV.COM
البث المباشر لقناة مدي 1 تي في :
عاجل