يظهر موروثنا الثقافي جلياً في روح المسلسل. هذا الموروث الغني، المتنوع والمتجذر في تاريخنا الذي أخذ نصيبه من انصهار الثقافات و حضارات متنوعة قدمت قديماً إلى المغرب . إذ يسافر بنا المسلسل عبر الزمن بدءًا من حقب زمنية قديمة وصولا إلى زمننا الحالي. كثيراً ما نجد أنفسنا وسط جو من الديكور والمعمار الذي يعود بنا إلى التراث المغربي والذي يمزج المادي وغير المادي المستوحى من المدينة القديمة والقصبة والمتمثل في الثقافة العربية الأمازيغية. ويتجلى تطور الهندسة المعمارية في المسلسل في المزج بين المساحات الممتدة والضيقة حيث تضيف معنى فلسفيا للمعمار المغربي الأصيل. و بعيداً عن القصر و الفضاءات الضيقة ،يؤخذ المشاهد نحو الصحراء المترامية حيث الأسوار والخيام و الواحات التي تغني المناظر الطبيعية ببلدنا.